الخميس، 30 سبتمبر، 2010

البورصة المصرية تتراجع 1% بعد مطالبة "جيزي" بضرائب جديدة

القاهرة: أنهى المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية أخر جلسات تعاملات شهر سبتمبر على انخفاض بنحو 1% ليغلق دون مستوى الـ6700 نقطة وذلك وسط عمليات بيع من قبل المستثمرين المصريين والأجانب في الوقت الذي أعلنت فيه "أوراسكوم تليكوم" عن تلقي فرعها في الجزائر "جيزي" مطالبات ضريبية جديدة تصل إلى 230 مليون دولار عن عامي 2008 و 2009.
وقد تصدر سهم "أوراسكوم تليكوم" الانخفاضات على مستوى الأسهم المدرجة بمؤشر "إيجي اكس 30" ليغلق على تراجع بـ3.4%.
وأغلق المؤشر الرئيسي "إيجى إكس 30"، الذي يضم أكبر 30 شركة مقيدة، بنحو 1.04 % ليسجل 6634.27 نقطة كما تراجع مؤشر "إيجي اكس 70"، الذي يقيس أداء أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة، بنحو 0.44 % مسجلا 660.58 نقطة، وهو ما انسحب على مؤشر "إيجى إكس 100" الأوسع نطاقا ليفقد 0.42 % مسجلا 1077.31 نقطة.
ومن واقع بيانات البورصة عبر موقعها الإلكتروني فقد سيطر اللون الأحمر على جميع الأسهم القيادية والكبرى المدرجة في مؤشر "إيجي اكس 30" يتصدرها سهم "أورسكوم تليكوم" الذي أغلق على تراجع بـ3.4% مسجلا 5.04 جنيه كما هبط سهم "البنك التجاري الدولي ـ مصر" بنسبة 2.10% مسجلا 42.90 جنيه وكذلك سهم "مجموعة طلعت مصطفى القابضة" بنسبة 1.13% مسجلا 7.02 جنيه، وانخفض سهم "اوراسكوم للانشاء والصناعة" بنسبة 0.62% مسجلا 250.35 جنيه وكذلك سهم المجموعه الماليه "هيرمس القابضه" الذي تراجع بنسبة 0.51% مسجلا 29.08 جنيه.
واتجهت تعاملات المستثمرين المصريين والعرب نحو عمليات البيع حيث بلغت صافي قيمة مبيعاتهم 1.6 مليون جنيه و 14.7 مليون جنيه على التوالي فيما مالت تعاملات المستثمرين الأجانب نحو عمليات الشراء حيث بلغت صافي قيمة مشترياتهم 16.4 مليون جنيه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق